مقالات

في ذكرى استشهاد القائد صدام حسين..مواقف لا تنسي

في العاشر من ذي الحجة من كل سنة تحل ذكرى إستشهاد القائد صدام والتحاقه بإذن الله تعالى بالرفيف لأعلي مع النبيئن والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا …. لم يكن إستشهاد صدام مجرد اعدام رئيس ولا حتى تدمير بلد بحجم العراق بل كان فيصلاً بين مرحلتين مرحلة الإعتزاز والإباء والإيمان والحلم باسترجاع أمجادنا التليدة ،ومرحلة الإحباط والوهن والاستسلام والتحلل من القيم والأخلاق والضمير التي نعيشها الآن نحن العرب

في ذكرى العاشر يوليو 1978 / سيدى محمد ولد محم

كنا خلال شهري مايو ويونيو منشغلين بالإضافة إلى واجباتنا الدراسية بتنظيم أنشطة سياسية بالمدارس والتعبئة لمسيرة مؤيدة لقرار المرحوم الرئيس المختار ولد داداه تطبيق الشريعة الإسلامية بالبلاد، وقد كانت توجيهات أخينا محمد الامين ولد عبد الرحمن الشيخ أطال الله عمره وتشجيعاته وقتها أكبر دافع ومحفز، وكانت الأنشطة باهتة برغم ما أسبغنا عليها من أهمية، والمسيرة التي كان أولها بباب القصر الرئاسي القديم وآخرها يصل بالكاد إلى إقامة النواب كانت أكثر تواضعا بمعايير

جميل منصور معلقا على خطاب الرئيس :أمران مهمان وضابطان لازمان

ورد في خطاب رئيس الجمهورية في مدينة روصو أمران مهمان، الأول استراتيجي ومطلبيته ملحة، وهو الإعلان عن مسعى الاكتفاء الذاتي في المجال الغذائي (تحقيق الأمن الغذائي لبلادنا) والثاني حساس والحذر فيه مطلوب، وهو الصرامة ضد توظيف الانترنيت والفضاء الإعلامي الحديث لزعزعة الأمن ونشر الكراهية.

ولد منصور على رئيس الجمهورية المصارحة بمتطلبات المرحلة

في مثل هذه اللحظات من عمر السلط السياسية، وفي جو مثل جونا بكل ما يعرفه على المستوى المحلي ويحيط به على المستويين الإقليمي والدولي، نحتاج قدرا كبيرا من الحذر والتوازن في التقييمات والمقاربات، فلكل تقييم أو مقاربة دور في دفع الأمور نحو مآل معين أو آخر، وللرأي العام خصوصا أطرافه التي لا تستحضر بما يكفي إكراهات السياق وتحديات اللحظة زوايا ضغط تلزم الحيطة في التعامل معها وتوظيفها أكثر من اللازم.

 

أنا رجل أمن...فاستمعوا لِما أقول جيدا!!

واجب كل مواطن على أرض هذا الوطن أن يستشعر مواطنته ويقوم بواجبه ويرد جزءا من الدين الذي في رقبته لهذا الوطن ,وأول واجب في هذا السياق هو إيماننا جميعا بضرورة حمايته والذود عن حياضه ,فالدولة لا تطلق على رئيس الجمهورية ولا على الحكومة ولا على السلطة الامنية ,فالدولة مفهوم أوسع وأشمل من أن تحصر في حيز ضيق كهذا ,لأن الحكومة أو السلطة هما مجرد جزء من الاجزاء المكونة للدولة.

النخبة هي الانتكاسة والنكبة / سيدي عيلال

يتضح بجلاء أن النخبة مجرد حفنة من المغامرين الذين تسللوا خلسة إلى واجهة الوطن بعد أن هيأت لهم ظروف الوطن عشية التأسيس فرصة استلامه من قادته البيض بشروط ودون مفاوضات ندية تذكر في غياب أو تغييب تام للقلة الرافضة لوطنِِ منةِِ من مستعمر غريب مخالف للملة والعرف والتقليد  .

الأمن من منظور أنصار الرئيس السابق / نوح محمد محمود

أن يدخل رئيس بلد مستشفى عسكريا مضرجا بدمائه دون احاطة واضحة تفسر سبب تلك الإصابة ودوافع مرتكبيها، وكيف يكون لهذا الرئيس الحق في الاستهتار بأمن بلد هو من يمثل رمزيته وحامي نظمه، فتلك مسألة لا تدخل في سياق الحساب العادي لفقدان الأمن والمسؤولية الأمنية..!
وأن يستخدم بن هذا الرئيس السلاح نهارا جهارا في غزوات تستهدف تمريغ شرف البنات والدوس على كرامتهم واذلال ذويهم تحت طائلة استغلال النفوذ والموقع فذاك عين الأمن وحسن النموذج والمثال..!

10 إجراءات سريعة لتعزيز الأمن بالعاصمة وكبريات المدن

تعيش العاصمة الموريتانية نواكشوط منذ سنوات على وقع اختلالات أمنية كبيرة، دفع سكانها من أرواحهم وأعراضهم، وأموالهم الكثير دون أن تتوقف، وسط انفعال بالأحداث لحظة وقوعها، وتجاوز الأمور بعد ذلك، دون وضع خطط أمنية وتربوية، أواتخاذ تدابير وقائية للحد من التدهور الحاصل فى المنظومة الأخلاقية للمجتمع، وفرض هيبة الدولة بقوة القانون، واعطاء فسحة لغير المخالف من أجل أن يعيش دون أن تكدر صفوه اجراءات أمنية استعراضية، أو يتعرض لمخاطر أمنية بفعل ماراكمته العاصمة ب

التعديل الوزاري الأخير ... قراءة تحليلية متأخرة

تزامن التعديل الوزاري الأخير مع انشغالات ميدانية متعددة حالت دون التعليق عليه في الوقت المناسب، وبما أني كنتُ قد التزمت لعدد من  القراء والمتابعين بالتعليق على هذا التعديل كما جرت بذلك العادة مع كل تعديل وزاري، فإليكم هذه القراءة التحليلية المتأخرة، والتي ربما تكون قد جاءت في وقت بدأ فيه الجميع يتوقف عن الحديث عن التعديل الأخير.

ستكون هذه القراءة متعددة الأوجه، وستكون البداية مع الرسائل السياسية لهذا التعديل.

” اكنام CNAM “:عقوق للوالدين وظلم للمؤمِّنين

قد لا يتصور البعض أن دولتنا المسلمة التي ضرب أبناؤها أروع الأمثلة في التكافل والوفاء والبرور والإيثار ، أضحت الآن تحظرعلى الأبوين عمليا الاستفادة من التأمين الصحي عند ما يكون ابنهما هو المؤمِّن الرئيسي في نظام الصندوق الوطني للتأمين الصحي ، وأنها في نفس الوقت أعطت ذلك الحق للزوج 

الصفحات